سوره البقره الجزء الثاني - منتدى عشيرة ابوعباس بني خالد

2:52:49 AM

السبت, 2017/09/23

موقع عشيرة ابوعباس (بني خالد) الاردن

 

*****   ( abuabbas_bnikhaled@yahoo.com  )   : اهلا وسهلا بكم في موقع عشيرة ابوعباس ( بني خالد) الاردن ***** كما ويمكنكم التواصل معنا على الفيس بك او على البريد الالكتروني على العنوان التالي 

*****   قيل من انتم يا "ابو عباس" نحن الكرام الرافعون الراس لسيف الله ننتمي نسبا فنحن من سيوف رب الناس المنتمون لشامنا وطنا من سهل حمص في بلاد الآس لسهل حطين لدنّا والاعز الى باقورة الخير للنهر لحوّاس العابدون الله المخلصون له واذا استغثنا نغوث برب الناس كتابنا القران هو الهادي لنا وولاؤنا لطه ابن اخ العباس*****
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
منتدى عشيرة ابوعباس بني خالد » الاسلامي » القران الكريم » سوره البقره الجزء الثاني
سوره البقره الجزء الثاني
عبيرالتاريخ: الخميس, 2011/12/22, 4:00:50 PM | رسالة # 1
مسجل 2
مجموعة: المشرفين
رسائل: 40
حالة: Offline
سورة البقرة

3- القسم الثالث:
و هذا القسم يحتوي على الأوامر و النواهي التي يجب أن تلتزم بها هذه الأمة المسؤولة عن الأرض و ذلك بعد أن روت لنا الأجزاء السابقة من السورة نماذج مختلفة من الأمم السابقة ومدى طاعتهم لله أو معصيتهم، و في هذا تنبيه لنا بمدى أهمية الطاعة.

أ- الربع التاسع: يبدأ بالآية 142 و فيها أول امتحان على الطاعة ففيها الأمر بتغيير القبلة، و نتوقف هنا على معنى آخر و هو أننا أمة متميزة حتى في قبلتنا. و لو ربطنا هنا بين الآية 104 "يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعنا" و فيها الأمر بعدم تقليد غيرنا في المصطلحات، و بين الآية 144 "فلنولينك قبلة ترضاها" و فيها الأمر بالتميز عن الأمم السابقة في القبلة، لوجدنا أن المعنى المقصود هنا هو أن أمتنا يجب أن تتميز عن غيرها في الكلام و التصرفات و أن تبتعد عن التقليد الأعمى.

ب- الربع العاشر: يبدأ بالآية 158 "إن الصفا و المروة من شعائر الله" و فيها التأكيد على أن الصفا و المروة من شعائر الله و سبب ذلك أن المسلمين لما أُمروا بالتميز عن الكفار أرادوا أن يمتنعوا عن الطواف بالصفا و المروة لأن الكفار كانوا يطوفون بهما فجاءت هذة الآية ليعلمنا الله أنه ليس كل ما يفعله الكفار بمرفوض أي أن التميز مطلوب و لكن التميز المتوازن.

ج- الربع الحادي عشر: و يبدأ بالآية 177 "ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق و المغرب و لكن البر من آمن بالله واليوم الآخر" و فيها التأكيد أن البر ليس بالمظاهر و لكن بالإصلاح الشامل لكل التصرفات و الأخلاقيات و لهذا جاء هذا الربع مشتملاً على أوامر ونواهي الإصلاح المطلوب.
و بعد أن جاءت الآية 177 شاملة لنواحي الإصلاح تلتها آيات تفصيلية لهذه النواحي فجاء:
التشريع الجنائي: في الآية 178 "يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم القصاص " و فيها أحكام القصاص.
التركات و الوصية: الآية 180.
التشريع التعبدي: الآية 183 و فيها التشريع بالصيام.

د- الربع الثاني عشر: و فيه تكملة لما في الربع الحادي عشر من أحكام ففيه:
الجهاد و الإنفاق: الآيات 190 و 195.
الحج: الآية 196، و نلاحظ هنا أن الحج ذُكر بعد الجهاد لأن فيه أعلى تدريب على النفس المجاهدة.
و من المفيد هنا أن نربط بين هذه الآيات وبين الآية 128 "و أرنا مناسكنا....." ففي هذه الآيات بيان لمناسك الحج كلها.

و يجب هنا الانتباه إلى أهميه الآية 208 "يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة...." حيث أنها آية محورية تدعونا إلي الدخول في الإسلام بكل ما فيه و كل محاوره و ألا نقلد بني إسرائيل الذين أخذوا جزءاً من منهجهم و تركوا الجزء الآخر، كما ذكرت الآية 85 "أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض"

هـ- الربعان التاليان: و فيهما تكملة الأحكام:
أحكام الأسرة: و هي شاملة لكل ما تحتاجه الأسرة من زواج، طلاق، رضاعة و خطبة. مع ملاحظة أن كل هذه الأحكام و معظم الآيات التي تتكلم عنها تختتم بالتقوى، و تأخر الكلام عن أحكام الأسرة بعد كل الأحكام الأخرى لأن إصلاح الأسرة لن يحدث إلا بإصلاح النفوس الشامل و امتلأت القلوب بالإيمان و الأخلاق.

و- الربع التالي: يتكلم عن قصة طالوت و جالوت و تذكرنا بأن المنهج السابق يحتاج إلى قوم يدافعون عنه و يكونون غير متخاذلين.

ثم جاءت أعظم آية في كتاب الله و هي آية الكرسي و تُظهر جلال الله و قدرته تعالى و جاءت هنا بعد كل ما سبق من أحكام و تشريعات لنستشعر جلال الله ثم جاءت بعدها آيات تبين قدرته تعالى فجاءت:
قصة إبراهيم و النمرود: الآية 258.
قصة عزير: الآية 259.
قصة إبراهيم و الطير: الآية 260.

ز- الربع الأخير: و فيه المنهج الاقتصادي و تحريم الربا و يبين أوجه الإنفاق الحلال لأن الإسلام إذا حرم شيئاً لابد أن يوجد البديل الحلال له.

4- الخاتمة:
و فيها دعاء جميل لله تعالى بأن يعفو و يغفر و يرحم و يعيننا على أن ننفذ كل ما جاء في السورة من تشريعات
 
منتدى عشيرة ابوعباس بني خالد » الاسلامي » القران الكريم » سوره البقره الجزء الثاني
صفحة 1 من%1
بحث:

Copyright MyCorp © 2017
تصميم موقع مجاني с uCoz